انعقد زوال يوم أمس الإثنين 22 يناير 2024، بمقر المجلس الجماعي لمدينة ايت ملول جلسة عمل بين عقد السيد إبراهيم طير النائب الأول لرئيس جماعة أيت ملول مع السيدين، بدر الدين بوتميت الكاتب العام لغرفة الصناعة التقليدية سوس ماسة، والسيد عبد الله أمزاد. رئيس لجنة البنيات التحتية والشؤون الحرفية و عضو غرفة الصناعة التقليدية بعمالة إنزكان أيت ملول، بحضور السيد مدير المصالح الجماعية.
وخصّص هذا اللّقاء لمناقشة مشروع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بين جماعة أيت ملول وغرفة الصناعة التقليدية لجهة سوس ماسة، والتي سيتم التداول والمصادقة عليها في دورة فبراير المقبلة.
وتأتي هذه الاتفاقية في إطار توجهات المجلس الجماعي لأيت ملول لتوطيــــــد الشراكة مع الفاعلين الاقتصاديين لتمكينهم من المشاركة الفعالة في عملية التنمية المستدامة على الصعيد المحلي، واعتبارًا لأهمية جماعة ايت ملول كقطب صناعي وحرفي كبير ذي إشعاع واسع على الصعيد الجهوي والوطني.
وتهدف هذه الاتفاقية بشكل عام إلى تحسين تسويق منتجات الصناعة التقليدية، والتعريف بمنتجات الصناعة التقليدية وتقريبها من المستهلك، والإسهام في تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية لمدينة أيت ملول، وتنظيم المجال الحرفي والخدماتي كأهم القطاعات المنتجة بأيت ملول.
وتتحدّد مجالات هذه الاتفاقية في الإسهام وفق إمكانيات الجماعة واختصاصاتها في تنظيم معرض سنوي للصناعة التقليدية، ودعم الصناع التقليديين ومقاولات وتعاونيات الصناعة التقليدية؛ وكذا إقامة المهرجانات والمباريات ذات الصلة بإنعاش منتوجات الصناعة التقليدية؛ وتنظيم دورات تكوينية ولقاءات تحسيسية للصناع التقليديين؛ وتبادل المعلومات والمعطيات الاقتصادية المتوفرة لدى الطرفين؛ والتجارب والخبرات في المجالات المتعلقة بوضع المخططات والبرامج الكفيلة بالنهوض بالبنيات التحتية الاقتصادية وتقوية جاذبية الاستثمارات وخلق فرص الشغل؛ والإسهام في تحديث وتنظيم الأسواق؛ والتسويق الترابي للجماعة؛ والدعاية والإشهار لمنتوجات الصناعة التقليدية؛ و تثمين المنتجات المحلية والمساهمة في عملية التسويق؛ وتسخير الإمكانيات المادية والبشرية والتقنية لكلا الطرفين من أجل تحقيق أهداف وبرامج هذه الاتفاقية.
وجدير بالذكر أن المجلس الجماعي لأيت ملول في إطار الأهمية التي يمنحها للصناعة التقليدية بصنفيْها: « الإنتاجية الفنية »، و »الخدماتية »؛ فقد أدرج في تصميم التهيئة الجديد بالمدينة والذي صادق عليه في دورته العادية لشهر ماي 2023، منطقة خاصة للأنشطة الحرفية التي تضمن تنظيم هذه الحرف وتوفير فضاء عقاري يليق بهذه الأنشطة الحرفية وتشجيع الاستثمار وتوفير فرص شغل في هذا المجال.