حضور الغرفة في شخص الحسين احدو رئيس مصلحة الشؤون الإدارية والمالية و الشؤون القانونية بالغرفة في اجتماع عن بعد ،أطره مجموعة من أطر الاتحاد المغربي للجودة و تمحور حول موضوع « الجودة و الانطلاقة الاقتصادية « ، انبثقت عنه مجموعة من التوصيات و الاستنتاجات الهادفة إلى تذليل العقبات الظرفية الاستثنائية المتعلقة بوباء كورونا المستجد والتي أثرت سلبا على جل القطاعات الإنتاجية بنسب مختلفة و من بينها قطاع الصناعة التقليدية، وقد أجمع المتدخلين على وجوب اتخاد الإجراءات التالية:
1 – تبني مقاربة التشاركية تتسم بتظافر جميع الفاعلين لتجاوز الأزمة الاقتصادية الحالية.
2- نهج تدبير الجودة كرافعة أساسية للاقتصاد الوطني.
3- تفعيل آليات الجودة لضمان تنافسية المقاولات عبر إرضاء الزبائن ، كمحرك أساسي للاقتصاد.،
4- اعتماد الرقمنة كوسيلة تسريع و تأمين سلاسل الإقتصادية.
5 – اعتماد ورقة المنشأ للمنتوجات.
6- تكريس الذكاء الجماعي.
7 – إعادة النظر في تدبير المخاطر المحتملة مستقبلا لضمان اقتصاد مستدام للمقاولات.
و نظرا لأهمية المحور الأخير ، شدد المتدخلون على إلزامية تنظيم لقاء عن بعد بعد ثلاثة أسابيع من طرف الاتحاد المغربي للجودة لتعميق النقاش و دراسة السبل الكفيلة بديمومة النهوض الاقتصادي وتطوره.